الشريك الاستراتيجي

الأدوات

Prev Next

خمس إشارات ترشدك بأن قرار ترك وظيفتك ليس في صالحك الآن

Accelerate SME

يحلم كثيرٌ من الأشخاص بالذهاب إلى مكتب المدير والعبوس في وجهه وتوجيه نقدًا لاذعًا إليه. فإذا ما كنت تُفكِّر بشغف في تقديم استقالتك من وظيفتك وبدء نشاط أعمالك الخاص، فأنت بحاجة إلى التفكير بحرص في خطوتك التالية.

فقد يكون اقتناعك بخطوة ترك وظيفتك لحظيًا أو فوريًا، بيد أن هذا الإجراء قد يكون له تداعيات وعواقب طويلة الأجل. فأن تكون رجل أعمال وصاحب مشاريع بمثابة أمر شاق، بل حتى أنه أصعب من التزامك بوظيفة نمطية بدوام من التاسعة صباحًا وحتى الخامسة مساءً. فإن لم تكن مُستعدًا، يمكنك أن تجد نفسك راغبًا في ميزة الأمان التي تحققها لك الوظيفة الدائمة.

وإليك خمسة أسباب وراء عدم استعدادك لترك دوامك اليومي تفضيلاً لمستقبل غير محدد المعالم حول ملكيتك لمشاريع أعمالك.

ليس لديك احتياطي نقدي لمواجهة الأزمات

نادرًا ما يكون نشاط الأعمال الجديد مُربحًا فورًا بمجرد البدء. فإن لم تكن قد فكّرت في كيفية دعمك لنفسك على المدى القصير، فلستُ على استعداد أن تصبح رجل أعمال.

يُذكر أن توفير احتياطي نقدي لمواجهة الأزمات أمرًا ضروريًا لأي صاحب عمل في بداية مشواره؛ لذلك عليك توخي الحذر والتفكير بشأن تمويلاتك وما ستفعله حتى تؤتي فكرتك الجديدة ثمارها. فإذا ما كنت تُفكّر في استغلال معاشك التقاعدي لتمويل فكرتك، فعليك إذن مُراجعة قرارك. فماذا عساك أن تفعل إذا أخفقت في مشروعك الجديد، فقد ينتهي الأمر بك بدون مشروع وبدون أموال تُنفقها وأنت في ربيع عُمرك.

  لم تُقم بإجراء البحث السوقي

قد تُفكّر في أن منتجك هو الأفضل في السوق، ولكن السؤال هل يثير منتجك فضول الجمهور بحق لاقتنائه؟ فدونما بحث سوقي، فلن تعرف الموقف السوقي لمنتجك.

الجدير بالذكر أن رجال الأعمال الناجحين هم عمالقة البحث السوقي، ويمكنك تعلم الكثير من خبراتهم. فإذا ما كان لديك فكرة عن ابتكار جديد رائع، فسوف تكون بحاجة إلى إجراء بحث سوقي كامل عن براءات الاختراع للتأكد من عدم وجود أي منافسين سبقوك في هذا المضمار. أما إذا ما كنت تخطط لبيع منتج موجود بالفعل، فعليك أن تتأكد من أن هناك طلب حقيقي في سوق العمل قبل أن ترمي بأموالك في هذا المشروع.

  فكرة المنتج غير مؤكدة وإشكالية

إذا تواردتْ إليك فكرة عن شركتك الناشئة الجديدة في حفلة كوكتيل أو لمجرد أنك سمعت غيرك يتحدث عنها، فليست الفرصة جاهزة لاغتنامها وترجمتها على أرض الواقع على الفور. فقد ينتهي الأمر بالأفكار العاجلة إلى زوال ولكنك قد تجد نفسك نادمًا على اتخاذك القرار بسرعة.

وإذا كانت الفكرة جيدة بالقدر الذي تظنه، فقد يكتب لها البقاء أثناء عملية بحث سوقي وممارسات إشرافية. وقد تكون في عجلةٍ من أمرك لتصبح رجل أعمال، بيد أنك قد تخدم نفسك بالتراجع خطوات للوراء قليلاً ومحاولة تجربتها على أرض الواقع، هذا تزامنًا مع بقائك في وظيفتك الدائمة.

  أنت تمقت مهارة البيع

لا يهم ما نوع نشاط الأعمال الذي تُخطط لامتهانة، فأيًا ما يكن هذا النشاط، ستكون مهارة البيع جزءًا من حياتك اليومية. فحتى إن كنت تخطط لتعيين موظف مبيعات أو اثنين، فسوف تحتاج إلى القدرة على إنهاء الصفقات مع العملاء المُترددين أو إقناعهم بمنحك فرصة أخرى.

فإذا ما كنت تكره البيع، فقد لا تكون على استعداد لعالم الأعمال. وليس بالضرورة أن تكون موظف المبيعات المثالي للعام، ولكن الأمر يتعلق بمستوى فهم وإدراك معقول لطبيعة نشاط البيع ومبادئه الأساسية والتي تُعد جزءًا لا يتجزأ من إدارة نشاط الأعمال.

  توقعاتك غير واقعية

في الوقت الذي يشتاق فيه كل رجل أعمال إلى تحقيق نجاح بين عشية أو ضحاها وإنتاج سلعة تكون بمثابة منتج المستقبل الواجب اقتنائه، ثمة قلة قليلة من رجال الأعمال هم فقط من يحققون أحلامهم. وإذا ما كنت ترغب في تحقيق النجاح كرجل أعمال وصاحب مشروع، فأنت بحاجة إلى التأكد من أن توقعاتك واقعية.

وبصفتك رجل أعمال، يمكنك أن تتوقع العمل لساعات طوال، ربما يصل الأمر لـ 18 ساعة يوميًا على مدار أيام الأسبوع، بل يمكنك أن تتوقع كذلك أن تكون الأرباح مُضلِّلة بعض الشيء في الأعوام الأولى لعُمر نشاطك. فإن لم تكن مستعدًا لهذه التحديات، عليك التفكير مرة أخرى قبل أن تتقدّم باستقالتك.

فقد يكون لإنهاء وظيفتك مردود طيب في أول الأمر، وما من شيء أفضل من الحرية والمرونة في أن تكون مدير نفسك، وحتى إن كان الأمر كذلك، فمن الأهمية بمكان أن تُدرك تمامًا الطبيعة الواقعية لريادة الأعمال.

فإذا ما انتهيت إلى أنك لست مستعدًا بعد، فلن يضرك الاعتراف بذلك. ما عليك سوى مراجعة تفكيرك ومتابعة عملية التعلم وتكوين احتياطي نقدي لمواجهة الأزمات، فيما تتابع الجد والمثابرة والعمل على تحقيق حُلمك.



© Zawya BusinessPulse QATAR 2016

تعليقات

  • لا توجد تعليقات متاحة

شركاؤنا

Reuters

© الحقوق الفكرية زاوية