الشريك الاستراتيجي

الأدوات

Prev Next

بنك قطر للتنمية يطلق برنامح "تصنيف الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطر"

Press Release

28 02 2016

بالشراكة مع غرفة قطر

قام بنك قطر للتنمية بتنظيم مؤتمر صحفي، بالشراكة مع غرفة قطر، للإعلان عن أحدث برامج البنك وهو برنامج "تصنيف الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطر: قائمة التميز"، وذلك يوم الأحد 28 فبراير 2016 في مقر البنك الرئيسي في الدوحة.

ويهدف هذا المؤتمر إلى تسليط الضوء على أهمية برنامج "تصنيف الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطر : قائمة التميز " والمزايا والإيجابيات التي يقدمها البرنامج للقطاع الخاص، باعتباره منصة مهمة للشركات الصغيرة والمتوسطة تسمح لهم بتسليط الضوء على نجاحاتهم و تميزهم في إدارة أعمالهم.

وصرح السيد عبدالعزيز بن ناصر آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، قائلاً: "إن بنك قطر للتنمية يعمل دائماً على إبتكار وتطوير طرق جديدة يمكننا من خلالها دعم والشركات الصغيرة والمتوسطة والذي بدوره سيساهم في تنويع الإقتصاد بما يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030. نحن في البنك قمنا بعمل هذا البرنامج حتى نساعد في تحفيز الشباب القطري والشركات الصغيرة و المتوسطة على الإستفادة والتنافس لإيصال منتجاتهم وتسهيل دخولهم إلى السوق المحلي وخلق جو تحفيزي داخل مجتمع الأعمال في قطر".

ويهدف برنامج "تصنيف الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطر" إلى أن يكون منصة مهمة للشركات الصغيرة والمتوسطة تسمح لهم بعرض منتجاتهم المختلفة وإنجاح أعمالهم. حيث يعمل البرنامج على تكريم الشركات الصغيرة والمتوسطة الأفضل آداءً في قطر بناء على معابير واضحة، مع تحفيز تلك التي يمكنها أن تطور من أدائها عن طريق برامج محددة لتطوير الأداء.

وسوف يكون البرنامج بمثابة منصة لمناقشة الأفكار وطرح أفضل الممارسات الخاصة بالأعمال في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، ليتسنى للجميع الإستفادة من البرنامج.

وسوف يقوم بنك قطر للتنمية من خلال البرنامج بتحفيز الشباب القطري والقطاع الخاص على الاستفادة منه وإيصال منتجاتهم وتسهيل دخولهم إلى السوق المحلي وخلق جو تحفيزي داخل مجتمع الأعمال في قطر.

من جهته، علق السيد صالح الشرقي المدير العام لغرفة قطر ان الهدف الرئيسي من تصنيف الشركات لقائمة التميز هو تحفيزها واستثارة القدرات الكامنة لديها على تطوير الاداء التشغيلي والمالي المتميز وتطوير جودة الخدمات والسلع و تنمية مجالات الابتكار لديها لتتمكن من المنافسة المحلية والاقليمية والعالمية وفق الممارسات والمعايير الدولية.

وقال ان أهمية التركيز على الشركات الصغيرة والمتوسطة تأتي من كون هذا القطاع يمثل النسبة الكبرى من القطاع الخاص القطري الذي يعد الدعامة الحقيقية نحو تنويع مصادر الدخل لتحقيق رؤية قطر 2030 ،

وانطلاقا من رسالة غرفة قطر الرامية الي تنظيم مصالح القطاع الخاص والدفاع عنها وتمثيلها امام وبناء شبكات تواصل فعالة معها واقامة منصة معلوماتية لتطوير وتنمية الاعمال مع توفير كافة الخدمات المميزة بمستويات عالمية لتتناسب مع طموحات القطاع الخاص بهدف الاسهام الفاعل في التنمية الشاملة المستدامة فان غرفة قطر من هذا المنطلق تدعم ايه جهود لتعزيز قدرات القطاع الخاص القطرى والمبادرات الخاصة بترقيته

وصرح قائلا ان الغرفة شريك استراتيجي لبنك التنمية من خلال المبادرات المختلفة نحو النهوض بالقطاع الخاص من خلال التكامل والتنسيق والمشاركة الجادة حيث تقام علاقاتنا مع البنك و بكافة جهات الدولة على دعائم التكامل لخدمة القطاع الخاص القطري وخصوصا المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وتضمن المؤتمر الإعلان عن برنامج "تصنيف الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطر"، وحلقة نقاش وحوار بين وسائل الإعلام المختلفة وممثلو بنك قطر للتنمية.

- انتهى -

معلومات للمحررين:

عن بنك قطر للتنمية

تأسس بنك قطر للتنمية في عام 1997 تحت مسمى بنك قطر للتنمية الصناعية، وهو كيان تنموي تملكه الحكومة بنسبة 100%، أنشئ لدعم الإستثمار في الصناعات المحلية وتطويرها، لدفع عجلة التطور والتنوّع الإقتصادي في دولة قطر مع التركيز على القطاع الخاص. وبين عامي 1997 و2005 نوّع بنك قطر للتنمية الصناعية نشاطاته، فبات يساهم في تنمية قطاعات أخرى غير الصناعة. وفي عام 2006 حقق البنك نجاحاً بارزاً أدى به إلى تغيير مهمته الرئيسية، فأصبح اسمه "بنك قطر للتنمية". وفي عام 2008 رفعت دولة قطر، وهي المساهم الوحيد في بنك قطر للتنمية، رأسمال البنك من 200 مليون ريال قطري إلى 10 مليارات ريال قطري. أما في خلال العامين الماضيين، فقد أطلق البنك عدد من البرامج والخطط والإستراتيجيات التطويرية والتحسينيه.

بلور البنك إستراتيجيته بما يتوافق مع رؤية قطر الوطنية 2030، عملاً على تعزيز وتسهيل التطور والنمو ضمن أنشطة القطاع الخاص في المجالات الإقتصادية الرئيسية، التي ستدرّ منافع إقتصادية وإجتماعية شتى على الشعب في دولة قطر على المدى الطويل، وذلك لتكوين إقتصاد مستدام.

إلى جانب الدعم المالي، يهدف بنك قطر للتنمية إلى تعزيز روح المبادرة عند القطاع الخاص وتوفير الخدمات التي من شأنها تسهيل التطور والنمو والتنوع في المجالات الإقتصادية، من خلال توفير رأس المال والضمانات والخدمات الإستشارية. كما أطلق البنك عدة خدمات مثل برنامج "الضمين" للتمويل غير المباشر بمشاركة البنوك والمؤسسات المالية، وذراعه التصديرية "تصدير" لتوفير خدمات تمويل الصادرات وتطوير الأعمال ودعم أنشطة الترويج لمصدّري القطاع الخاص في دولة قطر، مع حماية المصدرين من المخاطر المرتبطة بذلك. يقدم البنك أيضا خدمات إستشارية في تطوير الأعمال لمساعدة أصحاب المشاريع على إعداد دراسات الجدوى الخاصة بهم، إجراء أبحاث السوق وإختيار التقنية المناسبة، وبناء قدرات أصحاب المشاريع لتعزيز مهاراتهم اليافعة، ونسج روابط مع وكالات الدعم، المالية منها وغير المالية.

لمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال بـ:

محمد ممدوح

غرايلينغ

ايميلMohammed.Mamdouh@grayling.com:

هاتف: +97450176155



© Press Release 2016

تعليقات

  • لا توجد تعليقات متاحة

شركاؤنا

Reuters

© الحقوق الفكرية زاوية