الشريك الاستراتيجي

الأدوات

Prev Next

كيف يمكن للعلاقات العامة أن تساعد الشركات الصغيرة والمتوسطة؟

Accelerate SME

كشف خبراء الاتصالات في الإمارات العربية المتحدة زَيْف الأسطورة التي تقول أن العلاقات العامة هي حكر على الشركات الكبيرة فحسب. أدّى ازدياد شدة التنافس بين الشركات مع تطور البيئة الاعلامية ومتطلباتها إلى زيادة أهمية الاتصالات في جميع أنواع الشركات. إن بروز الشركة في بيئة تنافسية، تقديمها إلى الجمهور المستهدف، وبناء علاقة مع العملاء الحاليين والمحتملين، كلّها أسباب تستدعي وجود استراتيجية واضحة للعلاقات العامة في جعبة اصحاب الشركات الناشئة في الإمارات العربية المتحدة.

تقول تارا روجرز، شريكة مديرة في شركة موجو للعلاقات العامة: "العلاقات العامة موضوع هام لكل الشركات، بغض النظر عن حجمها. فهي تمثل شكلاً ثانياً من التسويق، ويمكن أن يحقق الكثير من النتائج الايجابية مثل: رفع مستوى الوعي، تعزيز الإدراك، تحديد مركز الشركة/العلامة التجارية والتحكّم بسمعتها". وتضيف قائلةً: "ما تحتاج إليه الشركة أولاً هو أن تسأل نفسها ما الذي تريد تحقيقه؟"

تكوين الفكرة الصحيحة ووضع خطة للعمل في المقام الأول هما نقطتان أساسيتان لأي شركة، بحسب جاي تايلور، شريك مدير في شركة Taqarabu للاتصالات والرئيس السابق لجمعية العلاقات العامة في الشرق الأوسط (MEPRA).

ويقول جاي تايلور: "لا تشكل العلاقات العامة الدواء الشافي لجميع العلل، الا انها تسرّع إنجاز الأهداف والسير على الطريق الصحيح. وتنطبق هذه القاعدة على الشركات الصغيرة، المتوسطة، أو حتى الشركات الضخمة، والأفراد كذلك".

لا تقتصر العلاقات العامة الفعالة على البيانات الصحافية أو الاقتباسات بل تتجاوزها الى إدارة متكاملة السمعة، حيث يشكل تكوين السمعة الجيدة للشركة من يومها الأول حجر الأساس لمشروع تجاري ناجح، وفقاً لكاتي هارفي، الشريكة المديرة في شركة DPQ للاتصالات.

وتذكر كاتي هارفي قائلةً: "يسمح وجود استراتيجية علاقات عامة للشركات الصغيرة والمتوسطة بحصر رسائلها وفهم سوقها المستهدف بشكل أفضل، اضافة الى تحديد الطريقة المثلى التي يفضلها العملاء المحتملون لتلقي رسائلهم. حتى وان كنت تقدم المنتجات او الخدمات الافضل، ما الفائدة التي ستجنيها ان لم يعلم بها احد من العملاء المسستهدفين؟!"

كيف تنظر الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى العلاقات العامة

تضيف هارفي أنه في دولة الإمارات العربية المتحدة، يختلف تصوّر أصحاب الشركات الصغيرة للعلاقات العامة باختلاف إلمامهم بهذا المفهوم. فعلى سبيل المثال، يصنف رجال الأعمال ذوي الخبرة السابقة في مجال العلاقات العامة بأنها جزء أساسي من خطة عملهم، وغالباً ما يقدمونها على الأنشطة التسويقية الأخرى.

"أولئك الذين يجهلون مفهوم العلاقات العامة دائماً ما يخلطون بينها وبين الإعلانات ولا بد من توضيح مفهوم العلاقات العامة".

وفي حين أنه يصعب التعميم، يعتقد تايلور من شركة Taqarabu للاتصالات أن لدى المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تصور إيجابي عن العلاقات العامة، إن لم يكن في بعض الأحيان في غير محله نوعاً ما.

ويقول تايلور في هذا السياق: "بعبارات بسيطة، إذا قلنا أن العلاقات العامة للشركات الصغيرة والمتوسطة تصنّف ربح الشركة وخسارتها، فإننا نبالغ قليلاً في أثرها. ولكن إذا وظّفت بشكل صحيح وتمّ قياسها في ظل المعايير الصحيحة، فأعتقد أنها تشكّل عنصراً أساسياً في أي شركة".

نصائح تاسيس آلية علاقات عامة جيدة في الشركات الناشئة

بالنسبة إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة ذات الميزانية الصغيرة، لا يعني توظيف استراتيجية فعالة للعلاقات العامة بالضرورة تكبّد مبالغ طائلة. إليكم بعض النصائح عن الطريقة المثلى لتعامل الشركات الصغيرة مع احتياجاتها في مجال العلاقات العامة:

1. العمل مع شركة علاقات عامة محترفة

بحسب هارفي، العلاقات العامة هي واحدة من أقل الوسائل تكلفة في نشر سمعة طيبة عن شركتك. يُذكر أن أساليب التسويق التقليدية مثل الإعلانات تتطلب ميزانيات ضخمة لتحقيق نتائج ملموسة. بالإضافة إلى ذلك، أدّى تطور التسويق عبر الإنترنت إلى ابتكار أساليب غير مكلفة مثل تحسين محرّكات البحث (SEO)، التي تساعد في نشر العلامة التجارية في عالم جوجل، بينما تسمح وسائل التواصل الاجتماعي للجميع بايصال صوتهم.

"الا أن العلاقات العامة هي لعبة طويلة المدى. ومن شأن العمل مع وكالة علاقات عامة أو وجود استراتيجية للعلاقات العامة منذ اليوم الأول إضافةً إلى تكوين رؤية مستقبلية أن يحقق نمواً وانتشاراً قويين. لقد أنشأنا عروضاً مصمّمة خصيصاً مثل تطبيق Launchpad لمساعدة الشركات التي تحتاج إلى هذه الدفعة الأولى للانطلاق. وقد جذب هذا التطبيق الشركات الناشئة، وقرر الكثير منها الاستمرار في استخدامه حتى بعد انطلاقها لمجرد اقتناعها بفوائده".

2. تسديد كلفة حملة العلاقات العامة

تقول روجرز من شركة موجو للعلاقات العامة: "في حين أن العلاقات العامة قليلة التكلفة إلّا أنها ليست أداة تُستخدم مرة واحدة ويتوقف الامر عندها".

"إذا كنت عازماً على إطلاق حملة علاقات عامة، أنت بحاجة إلى القيام باستثمار والالتزام به لمدة ستة أشهر على الأقل. يمكن وكالة العلاقات العامة أن تكون خلّاقة ضمن حدود ميزانية متواضعة. يساعدك تسديد تكلفة الحملة خلال فترة المبادرة في إدارة تدفق شركتك النقدي"، وفقاً لروجرز.

وتقترح روجرز في هذا السياق: "يمكنك كذلك الأمر أن تختار تعيين خبير استشاري مستقل بدلاً من وكالة استشارية".

3. اختيار مهمّات التي يمكن القيام بها داخلياً مقابل تلك التي تُعطى إلى مصادر خارجية

قال تايلور إنه تمّ انتقاد وكالات العلاقات العامة القديمة الطراز لقيامها بمهام يتوجب على العملاء أنفسهم القيام بها. لذا ينبغي تحديد متطلبات الشركات الصغيرة والمتوسطة، والمواضع التي يمكن أن تساعد نفسها بنفسها.

"ناقش هذا الموضوع في شركتك ومع فريقك الاستشاري. وحدّد ما يمكن إنجازه في الشركة، لكن لا تضحي بالإنجازات التي يمكن تحقيقها عن طريق القيام بالمهام بثمن رخيص. بعبارة أخرى، كنْ جريئاً وملتزماً. هذا يعني الاستعانة بفريق استشاري متخصص لإنجاز بعض المهام، وبالتالي يعمل من أجل تحقيق الأهداف.

"لذا، عند التحدّث مع مستشار في العلاقات العامة أو الاتصالات، كنْ مستعداً لإخضاع رسائلك للمساءلة والتحسين. وتذكّر أن رسوم الاستشارات تقوم عادة على كمّ الوقت الذي تستغرقه لتسليم العمل"، وبالتالي كلما كانت الشركة الصغيرة والمتوسطة أكثر كفاءة، استغرقت الاستشارات وقتاً أقل".

يمكن للاستثمار الصحيح للموارد والأموال في استراتيجية علاقات عامة صلبة أن يعزز طموحات الشركة التجارية الناشئة.

© Zawya BusinessPulse QATAR 2015

تعليقات

  • لا توجد تعليقات متاحة

شركاؤنا

Reuters

© الحقوق الفكرية زاوية