الشريك الاستراتيجي

الأدوات

Prev Next

إستراتيجيات خروج رائد الأعمال

Accelerate SME

يستطيع كل رائد أعمال معرفة اللحظة المناسبة للخروج من السوق. وقد يكون ذلك خارجاً عن إرادته، فقد يكون هناك إهدار للمال في المشروع وحان الوقت لإيقاف ذلك، أو ربما أصابك الملل تجاه العمل الحالي وتريد البدء بمشروع جديد.

من المؤكد أن التفكير في الخروج في حد ذاته أمر صعب. يقول بينود شانكار، المدير العام في معهد جينسس وهو شركة للتدريب المالي ومتخصصة في تدريب موظفي الشركات، "هذا هو الجزء الأصعب بالنسبة لرواد الأعمال، لأن عليهم الإستغناء عن الأعمال التي كانوا قد أسسوها وقاموا برعايتها، حتى نمت وإزدهرت على مر السنين، دون أن يخطر في بالهم أنهم سيتركوها يوماً. فالمشروع هو خيار عاطفي ينطوي على نمط حياة معين بالنسبة لصاحبه- وليس مجرد مشروع تجاري"، ويضيف: "عادةً ما يكون تعلّق رواد الأعمال بمشاريعهم كبيراً ويكون خيار الخروج هو خيار قاسٍ جداً بالنسبة لهم، ولكن من جهة أخرى يتمتع بعض رواد الأعمال بديناميكية فردية تميل إلى التحدي والتنويع، فبالنسبة لهؤلاء يكون من المنطقي التخلي عن إدارة المشروع وبيعه لمن هو قادر على المضي قدماً إلى مراحل أكبر. وهذا ما يتيح لمؤسس المشروع الإستثمار في مشاريع جديدة وممتعة."

وبحسب المصرفي المخضرم سوريش كومار، رئيس مجلس إدارة مجموعة فاليوز التي تقدم خدمات إستشارية وإستراتيجية لإدارة الإستثمار ورأس المال الخاص، "فقد تشمل إستراتيجيات الخروج عمليات الإندماج أو الاستحواذ (فقد يندمج المشروع، أو تستحوذ عليه شركة أخرى، سواءً في نفس قطاع العمل أو في قطاع آخر)، أما الإستراتيجية الثالثة للخروج فتمر عبر سوق الأوراق المالية، ولكن هذا يعتمد على أداء السوق ومدى استيفاء الشركة لمعايير الإدراج وطرح الأسهم للإكتتاب العام."

وهناك خيار رابع وفقاً لشانكار وهو: "البقاء في الشركة مع التنحي عن منصب المدير التنفيذي لصالح ذوي الخبرة من الخارج، ويكون هذا الخيار متاحاً إذا كانت هناك آفاق كبيرة للنمو، وكان صاحب المشروع من الجيل القديم، بحيث لم تعد إمكاناته مناسبة لإدارة وتطوير المشروع " ويضرب "جوجل" كمثال على ذلك.

هنالك عدة نقاط للخروج بالنسبة لرائد الأعمال، وهي كالتالي:



· قبل توليد الإيرادات وبعدها: بحسب السيد إحسان جواد، مؤسس زاوية.كوم والمؤسس الشريك لشركة هوني بي للمشاريع؛ "ليس من الضروري أن يأخذ رائد الأعمال هذه الخطوة.. فقد تحين فرصة الخروج الأولى في أوقات مختلفة. فقد باع أصحاب موقعي "يوتيوب" و"إنستغرام" شركاتهم على سبيل المثال قبل أن تدر عليهم الأرباح، فلم تجن هذه المواقع سنتاً واحدا،ً لكنها حظيت بشعبية كبيرة بين المستخدمين".

· تحقيق الربح: النقطة الثانية هي الخروج عند بدء تحقيق الأرباح، فالعديد من أصحاب المشاريع يتخذون قرار الخروج عند هذه النقطة، بعد أن يثبتوا جدوى مشاريعهم، كما يقول جواد. ويضيف أيضاً: "عندما يكون لديك منتج ناجح وفعّال من حيث التكلفة، ولديك القدرة على توليد الأرباح، فستجد العديد ممن يرغب بشراء الشركة لأنها أصبحت قادرة على الوقوف على قدميها. وعلى رائد الأعمال التفكير فعلياً في الخروج عند هذه النقطة.

· المشاريع الضخمة: يحذر جواد بالقول: "إن لم يقرر رجال الأعمال اختيار الخروج عند النقطتين السابقتين، فإن النقطة الثالثة ستكون بعيدة نوعاً ما. فالتحدي المقبل سيكون من خلال تطوير العمل وتنمية الإحتياطات فيه إلى أكبر قدر ممكن، ولا يستطيع العديد من رواد الأعمال مواجهة هذا التحدي، لأن تطوير المشروع يختلف تماماً عن البدء بمشروع جديد.

· قبل نقطة الذروة: يقدم إدوارد رودريك، نائب رئيس مجلس الإدارة والمدير الشريك في شركة إنفسترز مينا، ومقرها المملكة المتحدة، نصيحته بالقول: "قم ببيع المشروع قبل أن يصل للذروة، فهذه هي النقطة التي يدرك الآخرون عندها قيمة المشروع، فعندما يصبح خط المبيعات مستقيماً؛ يبدأ مضاعف الأرباح في الإنخفاض، وبالتالي فإن الوقت المثالي للبيع هو مضي فترة جيدة من النمو، ومن ثم الإستمرار لمدة سنتين أوثلاث سنوات من النمو الجيد للشركة قبل أن تصل إلى نقطة الذروة. وإن كان المطلوب إعادة التمويل عن طريق شركات رأس المال الاستثماري، فيجب التأكد بأن لدى المشروع إستراتيجيات نمو كافية تمنحهم عائداً جيداً لمدة ثلاث إلى خمس سنوات، مع إمكانية خروجهم في المستقبل. أما إن كان الاكتتاب العام هو الخطوة التالية فعليك صياغة إستراتيجية مقنعة للمساهمين والمستثمرين توضح وتوفر لهم النمو في المستقبل المنظور".

· الإستراتيجية الجيدة: لن تكون نقاط الخروج مجدية ما لم تكن مصحوبة بإستراتيجية جيدة لجذب المشترين في المقام الأول، يقول رودريك: "تعرف على مشتري مشروعك المحتملين، وضع إستراتيجية لجذبهم وإبهارهم. فإن كان هؤلاء المشترون يتاجرون في نفس مجال عملك، فحاول أن يشكل المشروع تهديداً لهم أو على الأقل أن يسبب وجوده إزعاجاً لهم، مما يدفعهم للعمل على الإستحواذ عليه. ويمكنك وضع المشروع في قطاع أو مساحة جغرافية معينة لا يمكنهم خدمتها أو التأثير فيها كونك لست منافساً أساسياً لهم."

 

© Zawya BusinessPulse QATAR 2014

تعليقات

  • لا توجد تعليقات متاحة

شركاؤنا

Reuters

© الحقوق الفكرية زاوية